Moncef Marzouki - FRANCE 24

Publié le par kurt cobain


Moncef Marzouki - FRANCE 24
envoyé par generationtunezine

تصريح الدكتور المرزوقي

بداية الإنزلاق الخطير

السلطة وضعت تونس بين خيار الاستسلام أوالمقاومة فلتكن مقاومة لكن سلمية
الجمعة 5 كانون الثاني (يناير) 2007.
 
تصريح الدكتور منصف المرزوقي لوكالة الأنباء الإيطالية آكي 4-1-2007

هناك تعتيم إعلامي كامل من قبل سلطة تعودنا منها كل أشكال الكذب والمغالطة وتزييف الحقائق وليس لها أدنى مصداقية في ما تعلنه بخصوص الحوادث الأخيرة . لكن الثابت هو أنه : 1- وقعت ثلاثة مواجهات بالسلاح بين الشرطة ومجهولين في الأسبوعين الأخيرين آخرها يوم أمس في ضاحية سليمان جنوب تونس سقط خلالها عدد غير مسبوق من الضحايا- 25 شخصا حسب المصادر.

2-أن هذا تحول جذري في المشهد السياسي التونسي الذي كان معروفا بالاستقرار- ولو أنه كان استقرار المستنقعات أي كل شيء هادئ على السطح لكن مع كثير من الغليان و التعفن في العمق.

3- أن الأمر كان شبه حتمي دفعت له سياسة تمثلت في فساد غير مسبوق في تاريخ تونس، وقمع غير مسبوق في تاريخ تونس ، وإذلال للناس غير مسبوق في تاريخ تونس، وانغلاق سياسي غير مسبوق في تاريخ تونس ، وتوتر أمني وسياسي واجتماعي غير مسبوق في تاريخ تونس.

4- أن هدف النداء الذي توجهت به للشعب التونسي يوم 14 مارس من منبر " الجزيرة" داعيا للانخراط في المقاومة السلمية لوضع حد للنظام الدكتاتوري، كان لقطع الطريق على خيار العنف، لأن الدكتاتور وضع الشعب التونسي بين خيارين لا ثالث لهما : الاستسلام أو المقاومة . والمقاومين بين خيار لا ثالث لهما المقاومة السلمية أو المقاومة المسلحة.

5- أن بقاء الدكتاتور في الحكم إلى 2009 فما بالك بالتجديد له، يعني أن تونس ستغرق شيئا فشيئا في الفوضى والعنف . فلا حل سياسي في البلاد غير إنهاء السياسة الحاثة على العنف أي رحيل الدكتاتور وعائلتيه الفاسدتين المفسدتين وانتصاب حكومة مؤقتة تعيد للحوار مكانته ودوره و تدخل الإصلاحات الضرورية لطي صفحة الماضي وإعادة السيادة للشعب وبناء النظام الديمقراطي مما يؤدي آليا لتبخر أسباب انفجار العنف. هذه مسؤولية من بقي في الدولة من رجال واعين بالانزلاق الخطير الذي يجر إليه البلاد وجود بن علي وطغمته الفاسدة. هذه مسؤولية أصدقاء تونس الذين لا يجب أن يغرهم ادعاء النظام محاربة الإرهاب وكل سياسته مجعولة لخلقه وتعهده والتمعش منه . هذه خاصة مسؤولية التونسيين الذين يجب أن يتمسكوا أكثر من أي وقت مضى برفض عنف مدمر وغير مجدي والانخراط في المقاومة السلمية لفرض مصالحهم الحيوية على مصالح حفنة من المجرمين الذين خربوا مؤسسات بلادنا وأذلوا شعبنا ولن يتورعوا عن جره وإبقاءه في دوامة العنف لمواصلة التمتع بامتيازاتهم القذرة

source : www.cprtunisie.net

Publié dans tunisie

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article