تمعن السلطة

Publié le par kurt cobain


ltdh
envoyé par generationtunezine

تونس تعتقل 20 إسلاميا في مدينة الكاف

أعلنت مصادر حقوقية في تونس أن السلطات اعتقلت أكثر من 20 شخصا في مدينة الكاف شمال غرب العاصمة. وقال محامي عدد من المعتقلين إن معظمهم اعتقلوا أمام المساجد على خلفية أفكارهم السلفية.

وكانت تونس شهدت مؤخرا حملة اعتقالات بعد مواجهات بين رجال الأمن ومسلحين.

وقد استنكرت أحزاب ومنظمات وهيئات إعلامية تونسية ما أسمته التعتيم الإعلامي الذي ضربته الحكومة على المواجهات المسلحة التي دارت مؤخرا جنوب العاصمة بين الأمن ومجموعة مسلحة وصفتها الداخلية بأنها "إجرامية خطيرة" وقالت إن 12 من عناصرها قد قتلوا في حين تم اعتقال 15 منهم.

في حين حذرت أحزاب سياسية ومنظمات حقوقية تونسية من استغلال السلطة مثل هذه الأحداث لمزيد من التضييق على الحريات بما فيها حرية التنقل وإخضاع المواطنين للتفتيش.

وفي إشارة إلى ما قد يحدث من تجاوزات باسم مقاومة العنف حذرت رابطة حقوق الإنسان من مخاطر الخلط بين من يحمل السلاح ويهدد أمن المواطنين بالاستناد إلى أفكار متطرفة وتكفيرية، وبين غيرهم من المواطنين بغض النظر عن توجهاتهم الفكرية وانتماءاتهم السياسية وعقائدهم الدينية.

وفي تطور آخر قالت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان إن قوات الأمن منعت اجتماعا للمجلس الوطني للرابطة, ولم تحدد الرابطة سبب المنع لكنها أشارت إلى أن السلطات تحظر نشاط الرابطة منذ أكثر من عام.

المصدر: الجزيرة
source : www.aljazeera.net



الرابطـــــــة التونسيــــــــة للدفــــــــاع عن حقـــــــــــوق الإنســـــــــان
Ligue Tunisienne pour la défense des Droits de l’Homme

تونس في 07 جانفــي 2007
بيــــان

تمعن السلطة في تعنتها وغطرستها تجاه الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان بمنع كل أنشطتها حتى الداخلية منها، فقد حاصرت قوات كبيرة من الأمن المقر المركزي للرابطة يوم الأحد 07 جانفي 2007 لتمنع بالقوة، عقد المجلس الوطني للرابطة. وكان مسؤول سام بوزارة الداخلية خاطب رئيس الرابطة هاتفيا لإبلاغه بمنع عقد المجلس الوطني، مؤكدا مرة أخرى وبصورة سافرة أن ما سمي " أزمة داخلية للرابطة " ليس إلا نتيجة تدخّل وزارة الداخلية وأجهزة السلطة المختلفة في عمل الرابطة لشلّها وإثنائها عن القيام بدورها. وقد ذكّر رئيس الرابطة هذا المسؤول السامي بضرورة أن تكف الأجهزة الرسمية عن التدخل في الشأن الداخلي للرابطة وخاصة عن منع أنشطتها وطنيا وجهويا بمحاصرة مقرها المركزي ومقرات فروعها في الجهات مع التأكيد مرة أخرى على أن وزارة الداخلية تخرق القانون بشكل صارخ حين تمتنع عن إعلام الرابطة كتابيا بقرارات منع أنشطتها.

وتلاحظ الهيئة المديرة أن هذا المنع يأتي مرة أخرى لإجهاض أي حوار داخل الرابطة، فقد كان مقررا أن يبحث المجلس الوطني، وهو يتألف من رؤساء فروع الرابطة وأعضاء هيئتها المديرة، الوضع الرابطي ودعم الوحدة الداخلية بطرح كل المسائل العالقة للنقاش والنظر في أزمة العلاقة مع السلطة وكيفية الخروج من هذه الوضعية.

والهيئة المديرة إذ تشكر رؤساء الفروع وهيئاتها على حضورهم رغم علمهم بمنع المجلس الوطني من طرف السلطة و رغم كل الضغوط التي سلطت عليهم، فإنها تؤكد مرة أخرى إصرارها وإصرار كل الرابطيين على القيام بمهامها وفق ما تضبطه نظمها الداخلية وما يتلاءم مع مقتضيات القانون كعزمها على النضال بمختلف هياكلها من أجل استرجاع مقراتها وحرية العمل داخلها. . وتدعو الهيئة المديرة كل مناضلاتها ومناضليها إلى مزيد الإلتفاف حول منظمتهم لمنع كل محاولات الإجهاز عليها، كما تذكر الرأي العام بأن تعطيل الرابطة عن الإضطلاع بمهامها الطبيعية في الدفاع عن الحريات الفردية والعامة يشكل خسارة فادحة للمجتمع بأسره لذا فهي تهيب بكل الأحزاب والمنظمات والشخصيات الوطنية، وكل أصدقاء الرابطة إلى مؤازرتها والوقوف إلى جانبها للحيلولة دون القضاء عليها والإسهام في العمل على توفير المقومات الكفيلة بصيانة الرابطة التي أضحت مهددة في وجودها.

عن الهيئـة المديـرة
الرئيـس
المختـار الطريفـي


Publié dans tunisie

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article