إجبار تحت التهديد

Publié le par kurt cobain

الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان ــ   فرع   بنزرت

     بنزرت  في   10 جانفي 2007
بيــــــان
 
يواصل البوليس حملاته المكثـفة ضد الشبان خاصة رواد المساجد وكذالك في صفوف  للنساء والفتيات ممن يرتدين الخمار، ويتم اقتيادهم جميعا  إلى مركز الشرطة حيث يقع استنطاقهم حول الصلاة وأين يؤدونها خارج المسجد ومع من يلتقون أثناء الصلاة ومن يتولى إمامتهم . ثم يقع إجبارهم  تحت التهديد على التوقيع أسفل مكتوب ويمنعونهم من الاطلاع على  فحواه.  ويطلق سراحهم  في نفس اليوم بعد إنذارهم  بحشرهم في قضايا تصل عقوبتها الى عدة سنوات سجن إذا  لم  يسارعوا بحلق لحاهم . كذلك  الفتيات يطلق سراحهن  بعد  حجز  خِمَاراتهن  ويمنع  عليهن الدخول إلى  مؤسسات  التعليم  وكذلك  شغلهن ما  لم  تتخلين  عن  لباسهن  الشخصي .

ينشط  البوليس  والحرس الوطني، في  المدن  والارياف ، على  هذا  المنوال بكامل  ولاية  بنزرت  مما  أدى إلى تعريض بعض  المختطفين من مقرات  عملهم  وسكناهم  ومن الشارع ،  للتعنيف  والاهانة  وإسماعهم  السب  والشتم  وخاصة  تلك الألفاظ  التي  لا يجوز  ذكرها  هنا .

نذكر بعض العينات مما  وصلنا من تجاوزات :

أولا:   الشا ب  محمد  مجدي  المشرڨي ، طالب  سنة   أولى  إعلام، سنه  21  سنة ، إقتحم  جمع  من البوليس مقـر سكنا ه بمدينة سجنا ن 90  كم  شمال بنزرت، يوم 20  ديسمبر 2006 ،  واختطفوه  بعد  أن  فتشوا  المنزل تفتيشا  دقيقا ، باثين  الرعب  في كامل  أفراد  العائلة  دون  مراعاة  الاطفال والشيوخ  الأمر  الذي أدى إلى  إغماء  الأم،  ولم  يعثر البوليس بعد التفتيش عن شيء سوى  المصحف  الشريف  الذي  حجزوه مع بعض الكتب الدينية.  وليومنا هذا لم تتمكن عائلة المختطف من معرفة مكان إيقافه أو مصيره.

ثانيا:   الشاب محمد الصفاقسي، وقبل أن  يقع بحثه  في أشياء  ليس  لها وجود في الواقع إلا  في  خيال  الباحث، حالما  وضع  رجليه  بمركز  البوليس بوقطفة ببنزرت ، وقع  تعنيفه  بدون  تمهيد  أو مقدما ت  بداية  من قاعة الإستقبا ل  ثم  وقع  بحثه عن معارفه من المصلين والاماكن  التي  يرتادونها وقبل  إطلاق  سراحه  في  نفس  اليوم  حاول  البوليس إرغامه على التوقيع  على  ورقة  إلتزام  مجهولة  المحتوي  .

ثالثا: الشا ب عصام  الـمـزي ،  وقبل أى حديث معه  تم  استقباله من طرف البوليس  بالتعنيف   ثم  قيدوا  يديه  وتوجهوا  إليه  بالسب  والشتم  والألفاظ  المكروهة  ثم  أطلق  سراحه . وبعد أيام قليلة أعادوا الكرة مرة  أخرى  واقتحموا عنوة  مقر سكناه، ببث الرعب وسط عائلته، وعندما لم  يجدوا عصام  قالوا لعائلته : انه  مجرد استدعاء  ﻟـ  عصام  ‼

رابعا : الشاب  مروان  بن  راضية  تم  الإبقاء عليه موقوفا إلى ساعات متأخرة من  الليل حيث  وضعوا خلالها  القيود  بيديه  موثوقتين  إلى الكرسي وهكذا  تم  تعنيفه  بشدة  وطرحه  أرضا ونعتوه  بالألفاظ  الكريهة  وبعد  البحث في ( الدين والفـقـه  والصلاة ) أ طلقوا  سراحه  بعد  أن توعدوا إياه بالعودة  إ ليهم .

إن فرع  بنزرت للرابطة التونسية للدفاع  عن حقوق الإنسان  :

- يندد  بهذه  التصرفات غيـر القانونية والتي  لـن يترتب عن  تراكمها  غـيـر  الأخطار على سلامة الشعب التونسي .

- يحمل  السلطة  كامل مسؤوليتها  عما  تمارسه  من  تعذيب وإهانة ضد  موقوفين براءتهم  مؤكدة قبـل  إيقافهم  ‼.....

- يـطـالب السلطة أن تضع حدا لما تقوم به من انتهاكات خطيرة قد تعرض البلاد إلى أخطار جسيمة .

- إطلاق سراح كل المساجين السياسيين وكذلك الأعداد الكبيرة من الشبان الموقوفين في السجون وطي صفحة الماضي.

عن  هـيـئـة  الـفـرع
الـرئـيـس
عــلــي  بــن ســـــا لــم

Publié dans tunisie

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article