موت تحت التعذيب

Publié le par kurt cobain

المجلس الوطني للحريات بـتونس
  تونس في 13 جانفي 2007


مخاوف من حالات موت تحت التعذيب

   يعبّر المجلس الوطني للحريات عن انشغاله على حياة مواطنين مفقودين مع بدء وزارة الداخلية في تسليم جثث لعائلات أصحابها.


ففي مدينة سوسة دفن فجر هذا اليوم 13 جانفي 2007 على الساعة الخامسة والنصف صباحا جثمان حسنين العيفة (26 سنة) دون أن يسلّم إلى عائلته التي دعيت من قبل شرطة سوسة الجنوبية في الصباح الباكر للحضور بالمقبرة والتعرف على ابنها قبل دفنه بحضور عدد كبير من أعوان وزارة الداخلية. ووجدت العائلة قبرا محفورا مهيّأ للغرض.


 وقد عاينت العائلة جثة ابنها المتوفى وقد تم خياطة فتحة فيها من الرقبة حتى أسفل البدن بفعل التشريح الطبّي. كما عاينوا وجود ضمّادة لاصقة كبيرة على مستوى صدره. وجرح في أعلى الفخذ الأيسر. والمواطن حسنين العيفة حاصل على الأستاذية في التاريخ سنة 2005 وقد اختفى منذ شهر ونصف في ظروف غامضة.


وفي سيدي بوزيد دعي والد المواطن مجدي عمري فجر هذا اليوم من قبل أعوان الأمن لمرافقتهم إلى تونس للتعرف على جثة ابنه وفي الطريق تم تحويل الوجهة إلى مقبرة لسودة (8 كلم عن سيدي بوزيد) فوجد أنّه تم إعداد قبر وإحضار إمام للصلاة على الميت وسلّمت له على عين المكان جثّة فنفى أن تكون لابنه ورفض دفنها. وقد تمت دعوة بقية العائلة للتعرف على الجثة فنفوا جميعهم كونها لمجدي عمري. وقد عاينت العائلة رأس المتوفّى وقد هشّم كامل عظم جمجمته. ووجود خياطة لفتحة من الرقبة حتى أسفل البدن بفعل التشريح الطبّي وبقع حمراء على الساقين والوجه.


ولا تزال وزارة الداخلية تحتفظ بشقيقه الهاشمي عمري الذي اعتقل من منزله بأولاد بيّة بسيدي بوزيد وقالت المصالح الأمنية إنّه لن يطلق سراحه ما لم يسلّم شقيقه مجدي نفسه. وقد طالب المحامون في تونس قاضي التحقيق بالتدخل لإطلاق سراحه فرفض.
 
    والمجلس الوطني للحريات، بعد التذكير بما ورد ببياناته السابقة من خشية قوية لتعرّض عشرات الشبان إلى التعذيب، و بعد ما استهدفتهم عمليات الاعتقال السري في مناطق مختلفة داخل البلاد خلال الأسابيع الماضية، وما سجّل من تجاوز للآجال القانونية للاحتفاظ بالنسبة للمواطنين التي أقرّت السلط اعتقالهم إثر المواجهات المسلّحة الأخيرة، فإنّه 

-       يجدّد تأكيده أنّ السلطات التونسية تقوم بخروق علنيّة للإجراءات خاصّة بامتناعها إحالة الموقوفين أمام قاضي التحقيق بعد انتهاء الآجال القانونية.

-       يعتبر أنّ تسليم جثث القتلى الذي يتم بشكل سرّي دليل على أنّ السلطات التونسية تسعى للتغطية على انتهاكات قامت بها.
 
عن المجلس
الناطقة الرسمية
سهام بن سدرين

Publié dans tunisie

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article