مصنع التبغ بالقيروان

Publié le par kurt cobain

الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان – فرع القيروان

بيــــــان 1
القيروان في 21 جانفي 2007

اشتكى العديد من المواطنين القاطنين في المناطق المجاورة لمصنع التبغ بالقيروان من الدخان الخانق الذي يطلقه المصنع يوميا – خاصة عند تكاثف السحب حيث يصعب صعود الهواء الملوث.

وقد عاين فرعنا هذا الوضع البيئي الخطير بمنطقة المنصورة وبالمعاهد الثانوية والمدارس الابتدائية والإعدادية المجاورة ووقف على ما يمثله ذلك من إزعاج وصعوبة في التنفس عند إطلاقه.

كما اتصلنا ببعض المختصين والأطباء الذين أكدوا لنا المخاطر الصحية والبيئية التي يسببها هذا الدخان الملوث - خاصة لدى الأطفال والشيوخ .

ونحن إذ نؤكد على حق المواطنين في بيئة سليمة وهواء نقي ، نطالب السلطات الجهوية والوطنية بضرورة التحرك السريع لإيجاد الحلول الملائمة التي تحمي صحة المواطن وتحفظ في نفس الحين حقوق عمال المصنع وإطاراته .

بيـــــــــــان 2

تحول اليوم أعضاء اللجنة الجهوية للمعطلين عن العمل إلى السوق الأسبوعية بالقيروان حيث وزعوا بيانات حول وضعهم الاجتماعي السيئ في واقع البطالة ، مطالبين الرأي العام الوطني والجهوي بمساندة حقهم في الشغل وخلال الحديث مع المواطنين وجدوا الكثير من التجاوب والدعم لمطالبهم .
لكن سرعان ما تدخل الأمن بالقوة ولم يقع الاعتداء بالضرب على أعضاء اللجنة فقط بل طال حتى المواطنين المتعاطفين معهم ، ثم وقع إيقاف كل أعضاء اللجنة وهم السادة :

- معز العياري ، مرحلة ثالثة عربية وكاتب عام للمكتب الفيدرالي بكلية الآداب.
- مجيد الشيحاوي ، الأستاذية في التاريخ والجغرافيا .
- مختار العيفاوي ، الأستاذية في الفلسفة.
- رياض الرمضاني ، الأستاذية في الانقليزية .

وفي حين أطلق سراح السيد معز العياري على الساعة الثانية بعد الظهر فان بقية أعضاء اللجنة لازالوا رهن الإيقاف وابلغ فرعنا انه سيقع تقديمهم إلى حاكم التحقيق غدا الثلاثاء 23 جانفي بدعوى أن بعض المواطنين "طالبوا بتتبعهم للضرر"؟

كما وقع الاعتداء بالعنف الشديد على السيد نجيب العكرمي وهو عضو مكتب فيدرالي بكلية الآداب بالقيروان والسادة أنيس بن فرج وبدر الدين الشعباني ونزار البكاري وكلهم طلبة من كلية الآداب بالقيروان.

وفرعنا الذي يساند كل تحركات اللجنة الجهوية للمعطلين عن العمل من اجل حقهم المشروع في الشغل ويدعم حق الطلبة في النشاط النقابي والسياسي ، يندد بشدة بالعنف الذي ماانفكت تتوخاه قوات الأمن أسلوبا في التعامل مع التحركات السلمية للمواطنين ويدعو إلى إطلاق سراح أعضاء اللجنة الموقوفين فورا .

كما يدعو السلطة مرة أخرى للتخلي عن الأسلوب الأمني وتوخي أسلوب الحوار السياسي البناء الذي يفضي لحل المشاكل الاجتماعية والسياسية لا لتعقيدها.

عن هئية الفرع
مسعود الرمضاني

Publié dans tunisie

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article